هل القىء نجس وهل ينقض الوضوء؟

عرض الفتوى
هل القىء نجس وهل ينقض الوضوء؟
3877 زائر
03-08-2010
ذهب أكثر العلماء إلى نجاسة القيء اختلفت الآراء في طهارة القيء ونجاسته . فيقول الحنفية والشافعية والحنابلة بنجاسته ، ولكل منهم تفصيله , وبذلك يقول المالكية في المتغير عن حال الطعام واستدلوا بقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( يا عمار إنما يغسل الثوب من خمس : من الغائط , والبول , والقيء , والدم , والمني ) ولكن هذا الحديث ضعفه الالباني جدا واستدلوا على نجاسته أيضا : بقياسه على الغائط ، لأنه قد ظهر فيه النتن والفساد . وذهب بعض العلماء كابن حزم والشوكاني إلى طهارته ، لأن الأصل في الأشياء الطهارة ، وليس هناك دليل صحيح على نجاسته . وكان هذا رأي الشيخ الالباني رحمهم الله جميعا هذا بالنسبة لنجاسته أما بالنسبة لنقضه للوضوء ذهب بعض العلماء إلى أن القيء ينقض الوضوء ، منهم الإمامان أبو حنيفة وأحمد ، غير أن أحمد يشترط لنقض الوضوء أن يكون القيء كثيرا فاحشاً . وذهب الإمام الشافعي إلى أن القيء لا ينقض الوضوء ، وهذا هو الصحيح ، لأنه ليس هناك دليل صحيح على نقض الوضوء بالقيء . فإنْ قال قائل : قد ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم قاء فتوضأ . قلنا : هذا الحديث قد ضعًّفه أكثر أهل العلم . وقال البعض انه لو صح قد يكون موافقة حال يعني النبي قاء وكان وقتها يحتاج الى الوضوء فتوضأ قال النووي رحمه الله :" وأحسن ما أعتقده في المسألة أن الأصل أن لا نقض حتى يثبت بالشرع ، ولم يثبت والله أعلم
   طباعة 
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
الفتوى السابقة
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالية

RSS

Twitter

Facebook

Youtube